إنضمامك إلي منتديات استراحات زايد يحقق لك معرفة كل ماهو جديد في عالم الانترنت ...

انضم الينا
استراحات زايد الصفحة الرئيسية


قصص و روايات تهتم بالقصص المنقوله وقصص الاعضاء الطويلة والقصيرة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-29-2012, 12:14 PM
الصورة الرمزية سارة الحوسني
عضو جديد
بيانات سارة الحوسني
 رقم العضوية : 144065
 تاريخ التسجيل : Dec 2012
الجنس : Female
علم الدوله :
 المشاركات : 36
عدد الـنقاط :100
 تقييم المستوى : 0

* هنا ستكون بداية بعثرت حروفي إن شاء الله .."

*هنا مولودتي الاولى ستكون غيير عن باقي الروايات الاخرى
خياليه بين الخيال والواقع تخوض فيها ..."
رواية تتميز بأحداثها: رعب ..خوف .. ظلم ..خيانه ..إنتقام ..رومنسيه..فقدان ..تسلط..حزينه ..فراق..
تتحدث عن أنثى قويه لها حكايه طويله بين ماضي وحاضر بين الصعاب لازالت شامخه لا تعرف
معنى الاستسلام ..ولا تعرف معنى الحب !!؟..ياترى هل تعرف معناه ام لا؟
تمر بأحداث تكون بسبب جمال عيناها أحبها الكثير لكن لاتلقي لهم بالا الا مجرد أحاسيس متبادله
ولكن ياترى ماهو السبب الذي جعل كل هذه الاحداث تمر بها ؟!!
سوف نتعرف من خلال أحداث الروايه ..*




---------------------------





البااااااااارت الاول



بسم الله الرحمن الرحيم




************************



في صباح الاجواء البارده في احد ضواحي فرنسا القريبه من العاصمه باريس
ماشيه تطالع وجيه مبتسمة و حزينه وغامضه وغيرها ..من بينهم شافت رجل عجوزاً
جالس قدام لوحاته وفرش الرسم فاضي ينتظر احد يجيه ويرسمه ..جات مبتسمه
..: صباح الخير (باللغه الفرنسيه)
العجوزوهو يبتسم ويرفع راسه ويطالع في عيونها:اهلاً بك صباح الخير بما تريدين ان اخدمك به آنستي..
مبتسمه بس ماعجبتها نظرات العجوز: اود ان ترسمني لو سمحت سيدي
أبتسم العجوز وهو يمسح على لحيته: حسنا فلتتفضلي على هذا الكرسي
راحت للكرسي وجلست ووحطت الكاميرا في حضنها وشنطة الوانها وفرشها ولوحاتها عند رجولها
وعدلت لفتها على شعرها وطلعت خصله من شعرها الناعم الاسود كالحرير عشان تبرز لونه اللي تعشقه
يعبر عن انوثتها وجمالها وجمال عيونها السوداء .. وبدأ الرسام يرسمها ..وبعد شويات ..
استغرب العجوز من رفعها للشنطة خاصه للرسم ..والكاميرا بيدها ..
العجوز بأستغراب وبشك : لما تحملين هذه الحقيبه
قبل لاترفع عيونها لف إنتباهاه حرف بيد العجوز وحست بخوف يتغلغل جسمها
إستجمعت قوتها وماتبي توضح له وبصوت حاد شوي وبتصريفه :لصديقي
العجوز ابتسم ورفع حاجبه وهز راسه: أها
منزله عيونها وسكتت ولاردة ارتكت من نظرات العجوز تحس وكأنه يراقبها
وصدت عنه.. ظلت تفكر" ياربي وش اسوي هالعجوز مو مرتاحه له أبد حاسه شيء قارصني ونبضات قلبي
تدق بقوة هالحين بصرف نفسي بأي حاجه" وتناظر باللي حولها ولفت والا تشوف مكتبه الفتت انتباهها ..مكتبه تحتوي على روايات
وقصائد وأشعار وغيرها .. فبتسمت لما تذكرت ..انها كانت تتعلم كتابتها ..ان تعبر احاسيسها
بشعر وقاصيد كان حلم لها :حلو هالحين لقيت لي صرفه
..


وفجأة حست بألم فضيع برجلها وغمضت عيونها بقوة فتحملت بنفسها (اقوي يا لوليتا لاتصيرين ضعيفه

كافي لازم تتحملي وان شاء الله ربي يفرجها ) حست بالملل من جلوسها قدام هالعجوز اللي طول وهو يرسمها وخايفه منه
تطالع بساعتها فشهقت : ياإلهي لقد تأخر الوقت ..
وقامت وراحت له تشوف انتهى ولا لا ..وتشوف اللوحه وزادت عصبيه وقالت : انهيت كل اللوحه ولم تنهي عيناني
حسنا سأذهب لكي اتمشى وبعدها اعود إليك وأجدها مكتمله هل فهمت ذلك؟
العجوز شد على شفايفه: تباً لكَ
.. وصدت عنه بدون ماتسمع رد العجوز ..وبين مشيها وقفت
وقالت في نفسها (ياربي وش معناها مافهمت بس حسيت بخوف منه ولما رحت عنه إرتحت ) وهي تدعي: ياربي إحفظني من كل أذى وشر
.وتمشي شوي شوي عشان رجلها تعورها الين وصلت للمكتبه وبتفكير ( اول شيء بروح قسم الشعر والقصائد وبعدين اشوف )..وتتصفح الكتب
وهي جالسه لانها تعبت شوي وتشوف عناوين الكتب اللي تاخذها ..وبعدها اخذت من الكتب التعليميه للشعر والقصائد ...
ولما تتحرك وتحاول تمسك نفسيها اصدمت برف كتب فطاحت الكتب اللي كانت معها
بألم فضيع برجلها وشدت على يدها بقوة: آآي يا رجلي وربي تعور..وهي تطالع بالرف .. بس الحمد الله ما طاحت الكتب تبع الرف والا الحين بورطه..
قامت بعجز آلمها ميسطر عليها بس لازم تصبر الين ترجع للبيت ..وطاح الكتاب مره ثانيه
وارخت عشان تاخذه والا اليد اللي كانت اسرع منها وسحبته وعصبت من تصرفه
لكن تماسك نفسها : لوسمحت اعطني الكتاب
وقف يطالع بنص عين وصد عنها ..فعصبت من تطنيشه وصده لها
بهدوء : لو سمحت اعطني الكتاب ...وطنش وقفت قدامه منزله عيونها تحت وجمعت
قوتها واسحبته منه : جد قلة أدب .
استغرب منها لما تناظر تحت من دون ماتطالع وضحك لما عصبت :هههه لطيفه
زادت عصبيتها " إهدي كل هذا مايستهال "لما سمعته لكن طنشته ماساعدها الوقت عشان تروح للاقسام الثانيه وعند الشاكير
مستعجله بتلحق قبل لايروح الشايب
اسغربت الشاكير مو موجود : افف هذا وين راح وش اسوي احاسب عن نفسي ولا كيف
الا وشوي جاء رجال بكامل شيكاته : مو لازم خلاص أنا موجود
انصدمت من اللي شافته أخر كشخه ومبين انه ولدعز ومثقف بس كيف يشتغل هنا؟!!..سكتت ماتدري وش تسوي الكتب ماتقدر تردها
مالها الا تسكت وتتحمل وتحاسب وتمشي ( ايه ما فيه غير كذا )..خلصت وطلعت كارهه وجوده
مشت بسرعه للشايب الرسام ..أنصدمت لما اللوحه كانت زي ماهي مثل ماغير ولا شيء
العجوز بنبره حاده: اعتذر لانكي هربتي يا آنسه ..
إنصدمت من نبرته وبتوتر : لماذا لم تكملها بعد؟
العجوز وهو يعدل جسلته ويغطي يده ويطالع بعيونها : الاجابه سبق وإن قلتها فلا داعي التكرار يا آنسه
جسمها بدا يرجف لما يطالع فيها وعلى طول نزلت عيونها وبهمس: أأسفه أنا استحق ذلك وداعاً
العجوز إنصدم لما راحت وبتفكير" هل إنتبهت لشيء؟ لالا لاأعتقد ذلك لكن سحقاً لها لما ذهبت ؟!" ..
وصدت عنه جسمها كله يرجف وزاد ألمها أكثر لكن تماسكت نفسها وتحركت ببطئ والسماء بدأت تمطر
والجو صار يبرد وتتماسك الين حصلت تاكسي وراحت وعيونها منزلتها على الارض وبدت تنزل دموع
لف إنتباهه البنت اللي قبل شوي وطلع يشوف إش المشكله
سأل العجوز : لماذا كل هذا يحدث ؟
الشايب يبرر ويستضعف نفسه : لانها غضبت مني لانني لا انهي اللوحه
..


بإستغراب: غريبه بس اشوفها تعرج وترجف جد غريبه

الشايب وهو يناظر بحده : نعم ماذا تقول ؟؟
.. يبرر: لاشيء لاتقلق يا عم فسأشتري هذه اللوحه
انبسط الشايب ونسى اللي فباله وغرت الفلوس: حسنا لك ذلك يا بني تفضل
.. وهو يصافحه : شكرا لك يا عم وتفضل هذا أجرك
الشايب وهو يعدل اكمام يده ويمدها : شكرا جزيلاً لك ....وبعدها راح الرجال ومعه اللوحه وراح لسيارته الخاصه
مع أنه من طبقة الاثرياء في فرنسا بس متواضع يحب ياخذ حريته بدون الحراس الخاصين له




وحرك سيارته وراح



سمعت صوت الباب يدق بقوة خافت تحسبه احد او شيء وهي لحالها في اليبت
تمالكت نفسها ومسكت لها شيء حاد عشان تدافع عن نفسها وتشجعت وطلعت للحديقه

واسوار الحديقه كانت مغطيه ماهي مكشوفه مثل البيوت الثانيهقربت من الباب ولا تسمع صوت احد يبكي
كأنها عرفت صاحب الصوت وفتحت الباب وانصدمت باللي تشوفه الا وهي بنت أختها جالسه على
عتبت الباب عجزانه تقوم كأنها مشلولت الحركهماقدرت لان رجلها تعورها وحالتها حاله على طول
دخلتها للبيت قبل احد يشوفها ...مانتبهت ان سياره حركت من قدام بيتهم كانت تتابعهم من بعيد !!
داخل البيت ساعدتها خالتها على الجلوس عشان ترتاح وشغلت لها الدفايه تتدفى لانها كانت بردانه وزاد آلمها
لوليتا من بين دموعها تتألم : آآه يا سوسو جسمي كله يعورني ابي ارتاح
سلمى حزنت على حالها : بسم الله عليك لايكون رجلك بعد تبيني اوديك المستشفى؟
لوليتا بعناد: لالا تكفين الا المستشفى فكينا بس ابي انام وابي مسكن
سلمى بحنيه : الله يهديدك طيب روحي افضل لك مو كل يوم تشكين آآه الله يعين ابشري هالحين اجيبه لك ..راحت سلمى
لكن بالها مشغول بـ لوليتا ايش اللي حصل لها بس ما حبت تتعبها أكثر أجلت اسألتها بعدين ..عطت لوليتا المسكن
ونامت بسلام بعد مشوار طويل عانت فيه وتعبت ...


*******************************



في جناحه الخاص على البلكونه جالس واللوحه قدامه يتألم فيها

في شكلها كيف كانت متغطيه محتشمه واثقه من نفسها بس كان في اللوحه عيونها ناقصه
عشان كذا زعلت وطنشته بنفسه( حزنت على حالك بس قويه ماشاء الله) وقف على عند سور
البلكونه وبيده كوب من القهوه الايطاليه اللي يعشقهايتذكر ايامه في مزرعة جدهم اللي كانت
في السعوديه يتجمعون العيله كل عطله فيها وكانت المزرعه في ابها مدرجات كانت جدا
جميله وعنده كوخ صغير محد يدخله غيره هوهو اللي بناه وصممه على الشكل اللي
يبغاه وكان تصميمه شبه التصميم الاوروبيعنده شجره كبيره كانت الشجره مميزة
في المزرعه وتحت الشجره ارجوحه قديمهبناها له جده لما كان هو صغير
كان يعشق هذي الشجره وحافظ عليها الين كبر اشتاق لهذا المكان
كثير لكن قرر انه يزروه عن قريب ...



******************************





اصبح الصبح صحت لوليتا نشطيه بعد المسكن اللي اخذته ما حست بألم وحمدت ربها على الصحه

والعافيه قامت وتوضت وصلت صلاة الفجر وخلصت وشافت التاريخ واليوم انبسطت مادام مافيه دوام لها
فكرت انها تطلع تغير جو عن اللي حصل لها امس وتنساه ولا تجيب طاريه
لوليتا بتفكير: أممم ودي اروح أركب الخيل من زمان عنه مدري احسه وحشتني ^^
نزلت تجهز الفطور وتخيله مفاجأه لخالتها تعبر عن شكرها وتقديرها لها
وراحت للمطبخ وخلصت تجهيزه وراحت فوق تصحي سلمى الا ولقتها نازله
سلمى شهقت: لوولي انت هنا
لوليتا بضحكه: ايه يا بعدي هنا ليه شايفه جني ههههه
سلمى :ههه بسم الله علي ..سلمى وهي تضم لوليتا: الحمد لله على سلامتك يا قمر وحشتيني
لوليتا تبادلها نفس الاحساس: الله يسلمك من كل شر يا غلاي وأنا اكثر وبقوة بعد ههه
سلمى: يالبيه بس فديتك انا يا روح خالتو
لوليتا بخجل منها : ههه اقول خلينا ننزل قبل الفطور لايبرد
سلمى بفرح: الله زين سويتي ريحتيني ههههه
لوليتا :تستاهلي ولو يا روحي ...ونزلت لوليتا وسلمى تحت وبعد الفطور ناقشت لوليتا خالتها بخصوص الخيول
لوليتا بتوتر:امم احم سوسو تعرفي اليوم الجو حلو واجازة اليوم ايش رايك نطلع
سلمى : ايه اجازة انتي وشكلك الا غايبه وما دوامتي
لوليتا بزعل: ايه اجازة لاني تعبانه وبغير من الروتين شوي وهيكا هاه وش قلتي
سلمى بتفكير: اممم خلاص بس بشرط
لوليتا : اوكي طيب وش شرطك ؟
سلمى: تجهزي الاغراض انتي اتفقنا
لوليتا: اتفقنا اهم شيء اطلع هههه
سلمى: اجل خلاص روحي جهزيها وانا بروح ابدل وانتظرك

لوليتا: اوكيه ولا يهمك ^^
جهزت سلمى نفسها ولوليتا خلصت التجهيزات من قبل الانها واثقه ان خالتها بتوافق
لوليتا: سوسو يلا خلصت مشينا
سلمى: يلا بسم الله ..... واخذو تاكسي وراحوا




*************************************




.. : الو وينك تأخرت بسرعه القاك عند البوابه تفهم

.. : حاضر طال عمرك
نزلت واخذت شنطتها وطلعت بتروح قبل لاتتأخر ويهاوشها عمها
وصل السايق عند البوابه تبع القصر الرئيسية وقف وينتظرها داخل
.. : سنه الله يهديك يلا المستشفى على طول
السايق: اسف طال عمرك ..
وفي الطريق اتصلت عليها صديقه قديمه لها اخر عهد بينهم قبل سنه
.. : الو هلا مين معي
.. : هلا ميسم انا سوسو تتذكريني
ميسم بصدمه: سـ سلمى ياروحي ايه اذكرك يا بعدي وحشتني
سلمى:يالبيه عاش من سمع صوتك يا ورحها وأنا اكثر كيفك اخبارك؟
ميسم بفرح وشوق لها : بخير يوم سمعت صوتك يا روحي انتي اخبارك ؟
سلمى: دووم يارب الحمد لله بخير وماشيه اموري ولله الحمد وانتي
ميسم:الحمد لله أنا في الطب ادرس بس اليوم عندي تتطبيق ولازم اروح والسايق متأخر
سلمى: ياعمري وأخيرا عسى ربي يوفقك يارب ايه الله يعين
ميسم: امين يارب بالله طمنيني عنك اخبارك انتي وكيف ايامك؟
سلمى: الحمد لله بخير ودحين ادرس في فرنسا اكمل دراستي فيها
ميسم: واااو فرنسا حلو مع انو زرتها قبل ايام وهيك آه بس لو ادري انك فيها كان رحت
سلمى: صدق وأنا اشوف فرنسا منوره وأقول من نوره هذا اثاريه أنتي يا بعدي
ميسم بخجل: ايه يا روحها ان شاء الله اشوفك عن قريب يلا وصلت لازم اسكر واشوفك على خير
سلمى: يلا في أمان الله هاه لاتنسين اذا خلصتي اتصلي علي اوكي
ميسم: اوكي يا روحي ولا يهمك يلا مع السلامه
سلمى : مع السلامه
نزلت ميسم من السياره وراحت للمستشفى وحمدت ربها انها جات بالوقت المناسب
سلمى كانت من أعز صديقات ميسم صديقتها الروح بالروح بس مرت ظروف
وماتواصلوا مع بعض بس لسه صديقات للابد ...مع ان ميسم من طبقه غنيه وابوها رجل اعمال
لكن مايهم هالشي اهم شي سعادتها وصديقاتها شخصية فلاويه بس عصبيه شوي وذكيه لها ذوقها الخاص ومتواضعه
عمرها 22 سنه تدرس في الطب تخصص جراحه تعشق تخصصها وهي كانت الاولى بدفعتها
عندها اخوان ثلاثه الكبير فيصل عمره 27 شخصية عصبيه وذكيه لكن مايسكت للي يغلط بحقه
وسيم ما يحتك بالناس كثير لانه اغلب وقته مشغول لكن يوفق بين وقته وراحته يشتغل بشركه هو بناها بنفسه شركه كبيره عالميه
وابوه فخور بهالشيء اللي حققه ولده ..وأما الاخ الثاني هو عبد العزيز عمره 26 سنه شخصيه مميزه
يتميز بمواهبه وذكي وحنون وهادي وعصبي شوي يفهم الاشخاص اللي حويله ويجد طريقة التعامل معهم وسيم
متواضع حيل ويحب الاعتماد على نفسه ويشتغل في فرنسا بشركة جده وشركته لكن بعدها نقل الى السعوديه
هو يعني يدير شركتين بنفس الوقت وكانت هالشركه دائما ناجحه ..الاخ الثالث باسل عمره 24 شخصيه مرحه وحبوب
ذكي ويحب الاطفال دايم يحب يلاعبهم خصوصا اولاد أخته عبير وهو دكتور في المستشفى في قسم
الجراحه مثل تخصص أخته ميسم ..عبير عمرها 30 سنه أكبر وحده بالعيله متزوجه لها ولدين وبنتين
الولد الاول سامر عمره 9 سنوات والثاني بسام 7 سنوات والثالثه بنوته عمرها 6 سنوات اسمها جوري
وواخر العنقود بنوته عمرها4 سنوات اسمها فرح ..عبير ماتحب الشغل اللي يهمها هو تربية اولادها
تحب وتغليهم وحنونه معاهم بقوه لكن مع هذا مبسوطه بيحياتها ومستقره في قصرها ومرتاحه
أما عن أم فيصل شخصيه تحب الترتيب والنظام عصبيه قليل لكن طيبة القلب ..حنونه على احفادها
ومن النوع اللي تحب كل شي راقي وفخم وهادي ومتواضعه وكريمه ..
أما عن ابو فيصل شخصيه مميزه ينجز الاعمال بوقتها كثير السفر لكن يعطي وقت للاهله
وهو عصبي شوي لكن يهدي بسرعه ويتماسك اعصابه وحنون على اولاده واحفاده وكرم العطاء
هذه هي عائلة ابو فيصل لكن عائله ليست مستقره لان اغلب استقرارهم في فرنسا بسبب اشغالهم
ولكن هذه العائله تسكن في الحجاز ...




*********************************



.. : الو سلام عليكم

..: هلا والله وعليكم السلام هاه وصلت ؟
.. : ايه اقول يا هوه أنا عند الاصطبلات
.. : بالله اهلا وسهلا متى وصلت؟
.. : هلا فيك البارح اقول تعال اشتقت لك عزوز
عبد العزيز: الحمد لله على سلامتك فصول وانا اكثر خلاص دقايق واكون عندك
فيصل: عزوز انطق اسمي زين مو فصول صغرتني حرام عليك هههههه
عبد العزيز: اقول لايكثر بس هههه يا اشوفك على خير
الاصطبلات كان مساحتها كبيره ومناسبه للخيول وهي من اصطبلات جد فيصل
لكن حبها يكون مكان للي يحبون الخيول وركوبها واسعارها كانت حلوه مو غاليه
جاء فيصل عند الاصطبلات يدور على حصانه الاصيل جواد وركبه وخرج للمضمار
على بال ما يجي اخوه عبد العزيز..




******************************



وقفلت سلمى جوالها بعد ما خلصت مكالمه من صديقتها ميسم

وكانت من اعز صديقاتها وهي الصديقه الوحيده اللي معاها الى الان
سلمى بشوق وفرح :وآه وحشتني ميمي من زمان عنها
لوليتا وهي تفكر : مين ميمي ؟
سلمى وهي تلتفت لها : ميسم ما تعرفينها
لوليتا :آها هذيك الغنيه اعرفها بس ما عمري شفتها
سلمى : ان شاء الله تشوفينها عن قريب يا لولي
لوليتا : ان شاء الله
وصلوا للاسطبلات وكانت لوليتا مره مبسوطه هي وسلمى
وعند الاسطبلات لوليتا كانت تختار من بين الخيول فاحبت
الخيل اللون الابني الداكن من الخيول العربيه الاصيله
لكن راعيها منعها: ممنوع أنستي
لوليتا ببراءة: لاتقلق سيدي لن أكله
الراعي ضحك على ردها: ههه أنا اعلم ذلك ولكن إنه مخصص لرجل أعمال
لوليتا بحب: ولكني أحببته كثيراً ..وهي تأشر على الحصان وتحط يدها على خدها ..إنظر يا إلهي كم هو جميل
الراعي بحنيه بأستسلام للاحاحها له : حسناً أنستي ولكن بشرط لا أريده ان يعلم هل هذا مفهوم
لوليتا ببتسامه: اوه شكراً لك سيدي حسناً
وساعدها على ركوب الخيل وطلعت مبسوطه واما سلمى فأختار اللون الابيض ..
الا واحد يصارخ : اين حصاني الخااااااص بي
العاميلن ساكتين وخايفين منه ..لانه عصب عليهم لما مالقى حصانه
.. بعصبيه : قلت لكم اجيبوا ؟؟ جورج هيا اتبعني الى غرفة المراقبه فوراً
جروج بخوف : حـ حسنا سيدي عبدالعزيز تفضل ..
راح عبد العزيز لغرفة المراقبه وكانت الاسطبلات فيها كاميرات مراقبه
لوليتا مانتبهت لها على بالها مافيه ..وشاف كل المقطع وهدت أعصابه فجأه لكن الغيره ذبحته ..
عبد العزيز بصوت حاد وهو ياشر بيده: جورج هيا جهز لي حصاناً أخر حالاً
جورج: حسناً سيدي
بدل ملابسه عبدالعزيز ولبس الملابس المخصصه له وخرج للمضمار
وشافها وانصدم انه هذيك اللي باللوحه ..




*************************************



.. بتعب : يالله اليوم مره تعب واخيرا خلصت ..وهي تتذكر سلمى

لما قالت لها اذا خلصت تتصل عليها وطلعت جوالها وتتصل
تنتظر ما ردت : يومه شكلها مشغوله يلا اتصلي فيها بعد شوي
والا وشوي اتصل عليها السواق وقال انه ينتظرها عند البوابه رقم 2تبع المستشفى
ولبست عبايتها وطلعت وكانت مستعجله بتلحق على توديع اختها لانها بتسافر
وركبت سياره على طول : الله يهديك سنه تتأخر شكلي بغيرك واختي بتروح



لا تحرموني من توقيعاتكم
__DEFINE_LIKE_SHARE__
رد مع اقتباس
قديم 12-29-2012, 12:22 PM   رقم المشاركة : [ 2 ]
عضو جديد

الصورة الرمزية سارة الحوسني

بيانات سارة الحوسني
تـاريخ التسجيـل : Dec 2012
رقــم العضويـــة : 144065
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 36 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 100
الجنس : Female
علم الدوله :
الحالـــة : سارة الحوسني غير متواجد حالياً

 

بيانات إضافية
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

:b9:

ما في توقيعات و مافي تشجيع خلاص ما بكمل البارت الثاني انا فاشله شكلي __DEFINE_LIKE_SHARE__

من مواضيعي
0 ياحظ الغرور فيني
0 راح حبيب قلبي ....... البارت الثاني
0 !¦[•..آآه من قلب (ن) غدا حبه جنوني..•]¦!
0 (( ليش يا دنيا اسرارج كثيرة )))
0 جيت كلي شوق واحساس ووله واحمل اشواق الامارات بيدي البارت الثاني

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الكل في واحد تحديد الخلل و إصلاحه Paretologic PC Health Advisor محروم.كوم منتدى أخبار المواقع والمنتديات العربية والأجنبية 0 09-15-2012 07:30 PM
:: وادي وثيلان : أحد روافد وادي السوط :: جنوب الدلم :: 26 / 6 / 1433هـ محروم.كوم منتدى أخبار المواقع والمنتديات العربية والأجنبية 0 05-19-2012 02:00 PM
صور لسيول الدلم [وادي,العين,ماوان,النضيم] يوم الاثنين والثلاثاء 24/5 25/5/1433هـ محروم.كوم منتدى أخبار المواقع والمنتديات العربية والأجنبية 0 04-17-2012 12:30 PM
الحب من طرف واحد راقيه باسلوبيْ}~ الشعر المنقول 6 04-05-2012 04:08 PM
استكشاف آثار مطمورة تحت الأرض تدل على خطورة وادي ينبع ! محروم.كوم منتدى أخبار المواقع والمنتديات العربية والأجنبية 0 03-21-2010 09:41 PM


الساعة الآن 03:03 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.2 TranZ By Almuhajir

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML