إنضمامك إلي منتديات استراحات زايد يحقق لك معرفة كل ماهو جديد في عالم الانترنت ...

انضم الينا
استراحات زايد الصفحة الرئيسية


بيع و شراء و عروض التجارية يمنع التجريح وتبخيس المعروضات ، تمنع الردود السطحية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-23-2017, 06:35 PM
عضو جديد
بيانات سيفاسلام
 رقم العضوية : 154631
 تاريخ التسجيل : Sep 2016
الجنس : male
علم الدوله :
 المشاركات : 5
عدد الـنقاط :100
 تقييم المستوى : 0

الاحتياجات النفسية الأساسية
لقد خلقنا الله و لنا احتياجات جسدية و نفسية و روحية . إن القاسم المشترك لكل البشر هو أن لنا احتياجات جسدية كالماء و الطعام و النوم كما أن الاحتياج للطعام مثلا يجب أن يسدد بشكل صحي متوازن يحتوى على كل الفيتامينات و الأملاح المعدنية المطلوبة بنسب كافية و إلا يحدث تشوه في الجسد كنقص فيتامين "د" مثلا يؤدى إلى لين العظام و هذا تشوه قد يستمر في الجسد طوال العمر ، توجد أيضا احتياجات نفسية يؤدى عدم تسديدها بطرق غير متوازنة إلى تشوه في الشخصية يظل طوال العمر و يحتاج لعلاج ادمان. و لكن المشكلة أن الاحتياجات الجسدية لا يستطيع أحد أن ينكر ها أما الاحتياجات النفسية فلكونها غير واضحة و تأثير غيابها قد لا يكون واضحا بسبب الأقنعة التي نلبسها و الدفاعات التي نمارسها لإخفاء هذه الاحتياجات فإننا كأفراد و كمجتمعات كثيرا ما نتجاهلها . و هذه الاحتياجات النفسية و العاطفية برغم عدم وضوحها إلا إنها شديدة الأهمية ، مثل :

القبول الأمان
الإعجاب الأحترام
التشجيع الاهتمام
المساندة التعزية
دفء المشاعر التقدير
و كذلك الاحتياجات الروحية مثل :

- التواصل مع الله - الغفران
- التحرر من الإحساس بالذنب و الخزي - الضمير الصافي
- السلام - الحب


هذه الاحتياجات كلها لا يمكن أن تسدد إلا في إطار علاقة فالاحتياجات النفسية لا يمكن أن تسدد إلا في إطار علاقات بشرية و الاحتياجات الروحية لا يمكن أن تسدد إلا في إطار العلاقة مع الله لذلك فإن البيئة الأولية المسئولة عن تسديد هذه الاحتياجات و رسم الطريقة التي سوف نتعامل بها مع هذه الاحتياجات في عمرنا كله هي الأسرة لأنها أول علاقات ندخلها في حياتنا وهى التي تؤثر بطريقة بالغة في كل علاقاتنا التالية .

وإذا أردنا أن نختصر كل هذه الاحتياجات في كلمة واحدة تعبر عنها جميعا نقول أنه الاحتياج للحب و السبب في الاضطراب النفسي و اضطراب العلاقات من وجهة نظر هذه المدرسة هو الجوع للحب . الاحتياجات النفسية واحدة عبر كل الأجيال و الحضارات و موجودة بداخل كل إنسان منذ لحظة ميلاده إلى لحظة انتقاله كما أن تسديد هذه الاحتياجات بالماضي لا يجعلها مشبعة في الحاضر بمعنى أنني احتاج إلى القبول اليوم و احتجت للقبول الأسبوع الماضى و سوف احتاج إليه في الأيام القادمة أيضا .
لماذا خلق الله فينا الاحتياجات ؟
هل احتياجاتنا تعبر عن نقص أو عيوب في خليقة الله ؟ لماذا يخلقني الله باحتياج للاهتمام و الدعم و التعزية ؟
قبل أن نجاوب على هذه الأسئلة لابد أن تتضح أمامنا بعض الحقائق،نحن لا نستطيع ان نسدد احتياجاتنا الشخصية فأنت لا تستطيع في المرة القادمة التي تمر بها بيوم عصيب أن تقف أمام المرآة و تربت على ظهرك و تقول لنفسك " أرى انك مررت بيوم عصيب حقا فالتخبرنى بما حدث " هذا لا يجدي،لكن ربما تقول أنني أستطيع أن أسدد احتياجاتي الجسدية من أكل و شرب ، فعلا ربما تستطيع أن تعمل و تكسب بعض المال الذي يمكنك من شراء الطعام و ربما أيضا تكون طاهي جيد فتستطيع ان تطبخه لكن هل سألت نفسك من أين أتى أصلا هذا الطعام و من أين جاء الماء ليرويه و الشمس و الهواء لينضجوه .
ربما زرعه فلاح و حصده مزارع أخر و ربما قدرنا نحن على شراؤه و تجهيزه لكن الله وفر لهذا النبات الماء و الهواء و البيئة اللازمة لإنضاجه .
لماذا خلقنا الله بالاحتياجات ؟
لقد خلقنا الله بالاحتياجات حتى نرتبط بحب بعضنا ببعض و به و ننظر إلى ما هو خارج أنفسنا .
- كل شخص عنده احتياجات .
- أنت لا تستطيع ان تشبع احتياجاتك الشخصية .
- ينبغي أن تنظر إلى خارج نفسك إلى خالقك .
ربما يسدد الله احتياجاتك بطريقة مباشرة أو بطريقة غير مباشرة من خلال علاقاتك مع الآخرين المعنيين في حياتك
و هو أيضا يريدك أن تشارك في تسديد احتياجات الآخرين من حولك و لأننا كلنا عندنا احتياجات فنحن نحتاج بعضنا البعض لكن لو ليس لنا احتياجات فسنبدو مثل الإنسان الألى الذي يتحرك لتنفيذ ما أمر به بدون أدنى اكتراث بالآخرين .
مثال : حكة الظهر
بعض الأفكار و الحقائق الهامه عن الاحتياجات :

1- من الجيد ان يكون لديك احتياجات فهي ليس علامة ضعف :

للأسف إننا في مجتمعنا لدينا عقلية تقول " لو أنت ناضج كفاية ( أو لو أنت راجل ) إذا فينبغي أن لا يكون لديك احتياجات أو على الأقل لا تعترف بها " .
- لو كنت محتاج تقدير ــــــــــــ أكيد أنت فاقد الثقة في نفسك .
- لو أنت خايف و محتاج أمان ــــــــــــــ يبقى أكيد أنت معندكش إيمان بربنا كفاية .
- لو أنت محتاج للدعم ــــــــــــــ أنت شخصيتك ضعيفة ومعندكش جلّد.
- لو أنت محتاج حد يقبلك و يهتم بك ـــــــــــــ أنت شايف نفسك قليل ليه ؟
لكن إقرارنا باحتياجنا ليس اعتراف بالضعف ولكن اعتراف بإنسانيتنا .

كلنا عندنا احتياجات هذه هي الطريقة التي خلقنا بها الله و إقرارنا بهذه الاحتياجات ليس فقط شيء محق وإنما هو شيء مفيد أيضا . و مقاومة الإقرار بهذه الاحتياجات للأسف موجودة في أغلب الأوساط الإجتماعية. فنحن دائما ما نتبنى الفكرة الخاطئة " أنة كلما أزداد نضوجنا كلما قلت احتياجاتنا و كلما احتاجنا للآخرين بدرجة أقل ".
و هذا الاتجاه في التعامل نع الاحتياجات أنما ينتج شخص مكتفى بذاته لا يعرف كيف يطلب الدعم من الآخرين ، متكبر، منخدع الحقيقة هي أن الله خلقنا باحتياجات حتى ننظر إليه و نسمح له أن يسدد احتياجاتنا من خلال الآخرين و نحن بدورنا نكرس أنفسنا لتسديد احتياجات الآخرين بمحبة ، و هذا الاتجاه في التعامل مع الاحتياجات يخلق شخص مستقل ، متواضع ، غير أناني ، لطيف ، أخ أو أخت في المحبة ، قلبه مليء بالامتنان لحقيقة أن الله يسدد احتياجاته دائما من خلال الآخرين من حوله الذي هو بدورة أيضا يهتم بتسديد احتياجات من حوله من أصدقائه و عائلته .

(2) ثلاثة أخطار في التعامل مع الاحتياجات
1- من الخطر أن تنكر احتياجاتك

أ‌- سنصبح أشخاص متكبرين بذواتنا و سنحرم أنفسنا من سعادة أن نستقبل ما يسدد احتياجاتنا من الله و الآخرين" لأنك تقول أنى أنا غنى و قد استغنيت و لا حاجة لي إلى شيء و لست تعلم أنك أنت الشقي و البائس و أعمى و عريان.
ب – لو أنكرت احتياجي فسوف أقاوم أن أعترف باحتياجات الآخرين و سأعزف عن تسديد احتياجاتهم .
مثلا :
أ‌- لو أنا غير مستعد للإقرار باحتياجي للاهتمام فسوف لا أميل إلى تسديد احتياج أطفالي إلى الاهتمام .
ب‌- لو أنا لا أعتقد أنني محتاج للتعزية فسيصعب على أن أستوعب احتياج شريك حياتي إلى التعزية .
هكذا عندما يشاركني الناس باحتياجاتهم سوف يدور بداخلي سؤال " أنا لا أفهم أين المشكلة ؟" و سأبدأ سريعا في النقد ، النصح ، الوعظ ، التصحيح و التعليم و سوف أستهين أو أتجاهل ألم الإنسان الذي يشاركني. عندما نبدأ في التلامس مع احتياجاتنا سوف يصبح لدينا الكثير من التفهم ، التعاطف ، التحمل ، الصبر ، الحب تجاه الآخرين.

2- من الخطر أن تضخم احتياجاتك
البعض ينكرون احتياجهم و البعض الآخرون يضخمون احتياجاتهم و يصبحون أنانيين و مطالبين .لكن عندما نركز أعيننا بشدة نحو تسديد احتياجاتنا غالبا ما :
1- نفقد متعة العطاء فإسعاد الآخرين يشبع احتياج هام بداخلنا.
2. ينعم الله سبحانه و تعالي علي الأشخاص المحبين للخير والعطاء وبالتالي فأن أتجاه الأنانية يحرمنا من هذة النعم.
3- سوف نصبح أشخاص بغيضين فالأنانية صفة مزعجة جدا ولا أحد يحب أن يبقى بجانب شخص لا يهتم إلا باحتياجاته، ركز على احتياجاتك و سوف تكتشف أن أصدقاؤك أصبحوا قليلين جدا .

2- أنه من الخطر أن ندين احتياجاتنا
" ادانة الذات هي فخ خفي فأحيانا ما نقول لأنفسنا " أنا أعرف أن لدى احتياجات لكن أنا حاسس بالذنب عشان عندي الاحتياجات دي . أو أنا متضايق عشان أنا محتاج للحب .أنا مش عارف مالي ؟
الحقيقة هي أن الله خلقنا باحتياجات أذن فحن لسنا أنانيين لمجرد أننا محتاجين .نحن نصير أنانيين عندما نركز على أن نأخذ فقط من الآخرين ، خطيتنا هنا هي الأنانية و ليس الاحتياج فحتى الأنبياء كان لهم احتياجات مثلنا.


أهم 10 احتياجات فى العلاقات الحميمة
وهنا سوف نتحدث بتفصيل أكثر عن الاحتياجات النفسية كلاً على حدة وكيف من الممكن أن نسدد هذه الاحتياجات بشكل أفضل فى حياةمن حولنا.
[ 1 ] القبول :-
هو :-
قبول شخصى آخر بترحاب وبغير شروط خاصة عندما يكون سلوك الآخر غير لائق ، استعدادنا لأن نستمر نحب بالرغم من الإساءة الموجهة لنا .
ينعم علينا الله كل يوم بنعم لا حصر لها سواء مأكل أو ملبس أو صحة أو هواء أو حتى نعمة الحياة ذاتها بالرغم من عصياننا. وقد أرسل الله الأنبياء والرسل لأناس كانوا كفاراً ومشركين له حتى يهديهم فالله يجب خليفته ويعتنى بهم سواء كانوا صالحين أو أو طالحين.
كيف نسدد احتياج الآخرين إلى القبول :

1- انظر إلى ما هو وراء أخطاء الآخرين وسدد الاحتياج ، كلما اقتربنا من الأشخاص سوف نرى عدم كمالهم لابد أن ننظر إلى ما هو اعمق من ذلك ونسدد احتياجهم .
2- سامح الآخرين بسرعة .
3- إن احتياجنا للقبول يكون شديداً عندما نختبر الفشل أو خيبة الأمل فعلينا أن نلاحظ عندما يختبر الناس الفشل ( سواء كان حقيقى أو مزيف ) وعندما يختبروا خيبة الأمل ( خاصة فى أنفسهم ) انهم محتاجون للقبول بشدة وإن قبولنا لهم يعتمد على قيمتهم الغالية فى عينى الله وليس على أساس أدائهم وإنتاجهم .
4- حبّ الناس كما احبك الله ( بدون استحقاق ، بدون شروط ، بدون حدود ) محبه الله لنا.
أ- نحن لا نستحقها . ب- ليست مبنية على أفعالنا . ج- لن تنتهى .
5- كن حساس لقبول الناس المختلفين عنك ( فى طريقة الكلام ، مستوى المعيشة ، فى العادات ، فى الجنسية ...... الخ
6- كن حساس لمن انتقلوا لمجتمع جديد أنت موجود فيه ( عضو جديد فى الكنيسة ، جار جديد .... الخ ) .

[ 2 ] دفء المشاعر :-
هو التعبير عن الاهتمام ودفء المشاعر من خلال التلامس الجسدى كى تصل رسالة " أنا احبك " للآخر

كيف نسدد هذا الاحتياج لدى الآخرين :

1- خذ المبادرة : بإعطاء هذه اللمسة للآخرين وسوف تحدد كل علاقة الطريقة التى سوف تعطى بها الآخرين .

شريك حياتك :
مسك الأيدي ، الملاطفة ، الأحضان ، القبلات ، كثير من المتزوجين ممكن أن يستفادوا كثيراً إذا زادت بينهما التعبيرات الدافئة الغير جنسية .
أطفالك :
الأحضان ، القبلات ، مسك الأيدي .
الأصدقاء :
مصافحة الأيدي ، حضن ، ربتة على الظهر .
ملاحظة :-
لو اظهر أحد استياؤه من ذلك لا تصمم على تقديم هذه اللمسة .

2- دع حبك يتكلم :- قول كلمات عن الحب والعواطف والاشتياق . مثل " أنا كنت النهاردة بفكر أد آيه أنا محظوظ أنا عندى زوجة زيك "
يفضل أن تكون هذه الكلمات بدون مناسبة ( بشكل مفاجئ ) . لو عندك مشكلة فى التعبير بالكلام من الممكن أن تبدأ بكتابة الكروت .

(3) التقدير :
هو التعبير عن الشكر، المدح، ملاحظة المجهود أو المساعدة.
كيف نسدد احتياج التقدير لدى الآخرين :
1- أمدح الناس لفظياً خاصة أمام الآخرين.
فعندما يظهر أحداً ما (طفلك ، شريك حياتك ، أحد موظفيك) أتجاه إيجابى أو صفة إيجابية أو يقوم أحد بعمل جيد، أمدح ذلك (مدحك له على انفراد شىء جيد لكن مدحك له أمام الآخرين له فاعلية أكبر).
2- ركز على إيجابيات الناس وليس على سلبياتهم.
بعض الناس لديهم "العقلية التى تصطاد الأخطاء" بمعنى أنهم طوال الوقت يحاولوا أن يصطادوا أخطاء الآخرين وبعدها يبدأوا فى التوبيخ والتعنيف أو العقاب. بدلاً من ذلك، حاول أن تصطاد الناس وهم يفعلون شىء إيجابى وابدأ بمدحهم لفظياً أمام الآخرين. فشريك حياتك، أطفالك، موظفين واصدقائك سوف يُدفعون أكثر بالتشجيع من التعليقات السلبية.
3- أبعث كروت، هدايا، تذكارات لتعبر بها عن تقديرك أن القيمة المادية ليست هى القضية وإنما الفكرة والمجهود الذى بّذل فيها. أبحث عن الأشياء التى يحبها من تهاديه فربما تصير بعض الهدايا الخاصة كالتذكارات، شىء يفضله أو يهواه أعلى معنوياً من أشياء ذات قيمة مادية عالية.

(4) التعزية :
وهى الاستجابة لشخص متألم بالكلمات، والمشاعر واللمسات وهى التآلم لألم آخر.
كيف نسدد احتياج الآخرين إلى التعزية :
1- عندما يكون لدى الآخر احتياج للتعزية كن متاح ومستعد لتسديد هذا الاحتياج.
نحن نحتاج بشدة إلى التعزية عندما نشعر بالرفض أو خيبة الأمل أو الإحباط أو المرض أو عندما نكون تحت ضغوط مثل ترك العمل أو فقد شخص نحبه أو إذا اختبرنا صدمة طلاق أو انفصال.
2- فى حالة احتياج الآخر إلى التعزية أبعد عن :
أ – التصحيح : "السبب وراكده هو .............."
ب- التعليم : "المرة الجاية ...................."
ج- كلام التحفيز : "يا عم قوم ولا يهمك ...."
د- أعطاء النصائح : "لو كنت مكانك كنت هاعمل ...."
بدلاً من ذلك :
تعاطف مع الشخص المتألم أو المجروح والتعاطف يعنى التوحد مع مشاعر الآخر المتألمة. والتعزية هى استجابة عاطفية لمشاعر الآخر لذلك فإن احتياجنا للتعزية لا يمكن أن يُقابل باستجابة عقلية "نصحية أو تعليم ....الخ".

3- تعلم لغة التعزية :
"أنا متضايق أوى علشانك" "أنا باحبك وشاعر بآلمك"
أبداء الإلتزام "أنا جنبك وهاساعدك فى الظرف ده"
وممكن أن تقول ذلك شفوياً أو كتابة.
4- استخدام بعض اللمسات الدافئة الرقيقة مثل حضن دافئ، مسك الأيدى، البكاء.
5- أن الدموع التى تزرفها من أجل شخص ومعه تحوى بداخلها حباً جماً أكثر جداً من اى كلمات.
(5) التشجيع :
حثّ الآخرين على التصميم والمحافظة على تحقيق هدف وعلى الحب والعطاء والأعمال الجيدة.
كيف نسدد احتياج الآخرين للتشجيع :
1- شجع الآخرين كى يضعوا هداف وساعدهم على أن يحققوها.
2- لاحظ متى يصبر الآخرين محبطين أو غير مُشجعين وحاول أن تشجتعهم، كلنا نمر فى أوقات نشعر فيها أننا فقدنا حماسنا وعزيمتنا تجاه ما نفعله وفى هذا الوقت نكون محتاجين للتشجيع.
3- من الممكن أن تعبر عن تشجيعك من خلال مكالمة تليفون، كارت، خطاب، زيارة، أو كلمة لطيفة.
4- عندما ترى شخصاً محبطاً، من الممكن أن تدعوه للغذاء فى مطعمه المفضل أو لقضاء اليوم سوياً.

(6) الاحترام :
تقدير وتجليل الآخر، ومعاملته كشخصى له أهمية وكرامة.
كيف نسدد احتياج الآخر إلى الاحترام :
1- قبل أن تلتزم أى التزام يؤثر على حياة الآخرين أصرف وقتاً كافياً فى مناقشة ذلك معهم.
على سبيل المثال، المتزوجين لابد أن يناقشوا سوياً التزاماتهم ناحية العمل الضيوف، الرحلات، كيفية الصرف) قبل الإلتزام بها.
2- احترام أختلاف الآراء. فبدلاً من أن تخبر اسرتك بإين سوف تذهبوا فى الاجازة عليك أن تسألهم أين يريدوا الذهاب، اسمح لهم أن يشاركوا فى اتخاذ القرارات.
3- احترم خصوصيات الآخرين، أشيائهم ومتعلقاتهم الشخصية مثلاً الاهتمام بشىء قد استعارته من صديق. لواستعرت سيارة صديقك ردها له فى حالة أفضل. لو زرت بيت أو مكتب أحد احترم خصوصياته، خبط على باب حجرة طفلك قبل الدخول،احترم احتياج شريكة حياتك للعزلة فى بعض الوقت.
4- احترم وقت الآخرين، أحرص على مواعيدك مع الآخرين إن تأخيرك يعنى عدم احترامك لجدول الآخرين.عندما نتأخر على شخص فإننا نسلبه شىء مهم وهو وقته.
5- أحترم الآخرين المختلفين(سواء فى العرق، الجنس، الجنسية ...الخ)،
فأى نوع من التحيز الثقافى يدمر الاحترام.
الأمــــان :
الانسجام في العلاقات، الحرية من الخوف أو التهديد بالأذى.
كيف نسرد هذا الاحتياج لدي الآخرين :
1 – اجتهد أن تزيد من درجة الآمان في علاقاتك .
مثلاً : أن يعيش الزوج بطريقة لا تجعل الزوجة ابداً تشك في أخلاصه، أن يظهر الأصدقاء درجة من الالتزام تصمد وسط صعوبات الحياة، أن يشعر الأطفال أنهم والديهم سوف يهتموا بهم دائماً.
2 – أن توفر الأمان المادي لمن أنت مسئول عنهم.
الأزواج ولآباء لا بد أن يضعوا ميزانيات للصرف، يلتزموا بمبادئ واضحة في الصرف، يكون لهم أخلاقيات جيدة في العمل، يطوروا من مهاراتهم في العمل، يوفروا دخل مناسب ويؤمنوا المستقبل مادياً.
الرؤساء ممكن أن يؤمنوا موظفيهم مادياً عن طريق الالتزام بقواعد وسياسات عادلة في العمل، تأسيس العمل علي المبادئ السلمية الاهتمام بالموظفين أكثر من الانتاج، توفير خطط جيدة لمستقبل الموظفين.
3 – أعلم الناس من حولك انك تعلم احتياجاتهم المادية، النفسية، الجسدية والروحية وانك ملتزم أن تسدد احتياجاتهم قدر استطاعتك ومسؤليتك, نحن نشعر بالاشباع والرضى حينما نحصل علي ما نحتاج بينما نشعر بالأمان عندما نعلم أن شخص ما ملتزم يعتبرنا اولوية لديه .
الدعـم :
ان تقف بجوار وان تساعد بلطف في حل صراع او مشكلة شخص ما مقدماً مساعدة مناسبة.
كيف يمكننا ان نساعد في دعم الآخرين؟
1 – حاول ان تلاحظ بدقة فترات "الضغط" التي يمر بها الآخرين وكن متاح للمساعدة. فترات "الضغط العالي" ممكن أن تكون : فترة عمل مشحونة، ترك العمل، المرض, موت احد اعضاء العائلة, الطلاق، عدم الاستقرار المادي، أزمات منتصف العمر، صراعات الأسرية،الانتقال، ضغوط في العمل، هذه الأوقات من الممكن أن تنتج ضغطا أكثر من احتمال الفرد في هذا الوقت يصير دعم الآخرين شئ ضروياً.
2 – استخدام إمكانياتك وما تمتلكه لتساعد في دعم الآخرين. ان استخدام مواردك الشخصية في تسديد احتياجات الآخرين ليس فقط يسدد احتياجهم وانما ايضاً يسعد ويشجع الآخرين عندما يدركوا اننا نشاركهم مواردنا.
3 – افعل أشياء عملية لمساعدة الآخرين. مثل إنجاز بعض المهام، غسل الأطباق الجلوس مع طفل، ترتيب او تنظيف المنزل، أشياء تساعد في انعاش الشخص .
الإعجاب (الاستحسان):
بناء الآخرين, التأكيد علي اهمية وحقيقة العلاقة بينكما.
كيف نسدد احتياج الآخرين (للأعجاب):
1 – أكد علي اهمية قيمة الآخرين بالنسبة لك – وحد كما وامام الناس ايضاً.
" انت صديقي وانا من حظى الجيد ان لدي صديق مثلك"
"انا من نعمة ربنا علي ان عندي اب مثلك"
"انا لا يمكن اتمنى رئيس/سكرتيرة/مساعد/افضل منك"
2 – اعلن عن استحسانك للآخر لكونه دقيق، مجتهد، ذكي، متعاطف.
مثال : "سامح، انت واحد من أكثر الناس الذين قابلتهم التزاماً! عايز اقولك ان التزامك ده بيسعدني ويريحني جداً"
3- حاول ان تسدد هذا الاحتياج خاصة داخل اسرتك
"انا باشكر ربنا من اجل ان انت مراتي"، "انا فرحان اوي ان عندي ابن زيك" هذا الامر يجعل اطفالنا لا يحاولوا جذب انتباهنا بسلوكيات مثل منافسة اخوتهم او الغيرة منهم, وعند ما يكبر الأطفال في هذا الجو من الرضي يختبروا الحرية من الخوف من الفشل.
4-ايضاً نفس التعبيرات ممكن ان تكون مناسبة لباقي افراد العائلة.

الاهتمـام:
ان تقدم اهتمام ورعاية مناسبين لشخص ما, ان تدخل عالم شخص آخر.
كيف نسدد احتياج الآخرين للإهتمام :
1 - اصرف وقتاً من الناس. لا يوجد امر يعوض صرف الوقت مع الآخرين ان الوقت شئ ثمين وهو تعبير قيم جداً عن الاهتمام.
2 – اصرف وقت فردي مع الافراد. لو انت لديك 3 اطفال فكل طفل يحتاج ان تصرف معه وقت علي انفراد.
3 – اذهب حيث يوجد الناس – ادخل إلى عالمهم اذهب مع ابنك لمشاهدة مبارة كره خاصة به، اذهب لحفلة تخص عمل زوجتك.
4 – استمع للناس: اصرف وقتاً في ان تسمع الآخرين، أحلامهم, أمانيهم مشاعرهم.....الخ.
























أسئلة للمناقشة

1 – هل تعتقد ان لديك احتياجات عاطفية؟
.................................................. .................................................. ...................................
.................................................. .................................................. ...................................
.................................................. .................................................. ...................................



2 – هل تميل إلى إنكار او تضخيم احتياجاتك؟وهل تميل إلي إدانة نفسك بسبب هذه الاحتياجات؟
.................................................. .................................................. ...................................
.................................................. .................................................. ...................................
.................................................. .................................................. ...................................


3 – هل تعرف ان هؤلاء القريبين منك لديهم احتياجات وانك عليك دور في تسديد احتياجاتهم؟
.................................................. .................................................. ...................................
.................................................. .................................................. ...................................
.................................................. .................................................. ...................................


4 – هل كنت غير صبور في تعاملك مع الآخرين عندما عبروا عن احتياجاتهم العاطفية؟
.................................................. .................................................. ...................................
.................................................. .................................................. ...................................
.................................................. .................................................. ...................................
__DEFINE_LIKE_SHARE__
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
علاج الادمان / دار السكينة لعلاج الادمان / 01015002022 محروم.كوم منتدى أخبار المواقع والمنتديات العربية والأجنبية 0 03-28-2014 02:30 PM
علاج الادمان / دار السكينة لعلاج الادمان / 01015002022 محروم.كوم منتدى أخبار المواقع والمنتديات العربية والأجنبية 0 03-28-2014 02:30 PM
علاج الادمان / مستشفيات /مؤسسة الاتحاد العربى لعلاج الادمان محروم.كوم منتدى أخبار المواقع والمنتديات العربية والأجنبية 0 03-22-2014 02:10 PM
علاج الادمان / مستشفيات /مؤسسة الاتحاد العربى لعلاج الادمان محروم.كوم منتدى أخبار المواقع والمنتديات العربية والأجنبية 0 03-22-2014 02:10 PM
علاج الادمان / مستشفيات /مؤسسة الاتحاد العربى لعلاج الادمان محروم.كوم منتدى أخبار المواقع والمنتديات العربية والأجنبية 0 03-22-2014 12:00 PM


الساعة الآن 07:22 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.2 TranZ By Almuhajir

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML